||

المبنى التخصصي لمدينة الملك عبدالله الطبية
وهو إحدى المباني الرئيسية التي تهتم بها مدينة الملك عبدالله الطبية لإحتوائها على أهم الأقسام الطبية والصيدلية الرئيسية وقسم الأشعة وغرف التنويم بجميع التخصصات
لحظة إفتتاح مدينة الملك عبدالله الطبية 11 ذوالحجة لعام 1430هـ
افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة1430/11/21والتي تعد تتويجا لاهم المشاريع التي نفذتها وزارة الصحة لتصبح نقلة وعية في تقديم الخدمات الطبية المتخصصة والمتميزة لعلاج المواطنين وزائري البلد الحرام
قيم مدينة الملك عبدالله الطبية التنظيمية للتأثير
وتحتوي على الإبتكار والتحفيز والمريض أولا والمسئولية والشفافيةو الإلتزام بالتميزو الثقة
إفتتاح مركز غسيل الكلى بالمدينة الطبية
تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة تم إفتتاح مركز غسيل الكلى بمدينة الملك عبدالله الطبية في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
تدشين خمسة أنظمة إلكترونية بالمدينة الطبية
دشن معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة خمسة أنظمة إلكترونية بمدينة الملك عبدالله الطبية نفذتها الادارة التنفيذية لتقنية المعلومات والاتصالات في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
زيارة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة لمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسه
بمناسبة اليوم الوطني 87
مدينة الملك عبدالله الطبية ترفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين وأمير منطقة مكة المكرمة وإلى جنودنا البواسل وإلى الشعب السعودي الكريم
مواعيد الزيارة
للإلتحاق بأحد الدبلومات الرجاء الضغط على الصورة
الدورة الرمضانية الثامنة لكرة القدم لعام 1439 هـ

وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية : أورام الجهاز الهضمي من أكبر التحديات في العالم ولدينا فرص رائعة لتحسين والوقاية والعلاج 

الاتصال المؤسسي - مكه المكرمه

أكد وكيل وزارة الصحة للخدمات العلاجية الدكتور طريف الأعمى،  ‏أن أورام الجهاز الهضمي من أكبر التحديات في العالم، لكن في وزارة الصحة لدينا فرص رائعة لتحسين والوقاية والعلاج مشيرا إلى أهمية المؤتمرات الدولية ودورها العلمي في الوقاية  وتعزيز المعرفه ومواكبة آخر المستجدات العلمية حول امراض الجهاز الهضمي والتي تشكل تحدٍ كبير وهي في تزايد مستمر تحتاج معها جهود مضاعفه لمواجهته بكل الوسائل المتاحه.

وأضاف خلال افتتاحة فعاليات المؤتمر الدولي لمستجدات اورام الجهاز الهضمي نيابةً عن معالي وزير الصحة والذي نظمته مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة، " أن للمؤتمر دور كبير في زيادة العلم والمعرفه حول المرض إضافةً الى وجود الامكانيات الجيدة من كوادر مؤهلة والتي تزخر بها المستشفيات بالمملكة، مثمناً للمدينة الطبية إقامة مثل هذه المؤتمرات التي من شأنها رفع مستوى الوعي بالمنطقة حول هذا المرض مقدماً بالوقت نفسه شكره وتقديره للمتحدثين والمتحدثات العالميين والسعوديين ودورهم الهام بالخروج بتوصيات مهمه والتي تصب في مصلحة الوطن والمواطنين ومواكبة بالوقت نفسة للنقلة النوعية بوزارة الصحة والتي تتماشى مع الرؤية الوطنية ٢٠٣٠. 

وكانت مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة عقدت خلال اليومين الماضية (الجمعة، السبت) المؤتمر الدولي لآخر مستجدات علاج أورام الجهاز الهضمي والذي يعد حدثاً علمياً مهما تلتقي فيه نخبة من أطباء تخصصات الاورام حول العالم حيث حضر  ٣٦ متحدثاً عالمياً ومحلياً متخصصين بعلم الأورام إضافة الى اكثر من ٤٠٠ مشارك ومشاركة. 

من جهته أوضح المدير العام التنفيذي في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة الدكتور عبدالله غباشي، أن مركز الاورام بالمدينة الطبية ينافس أقرانه من المراكز العلاجية بالمملكة في تقديم الخدمات الطبية حيث يستقبل ١٦٣٠ حالة جديدة سنوياً منها ٣٢١ حالة في سرطانات الجهاز الهضمي، كما أن المركز عالج أكثر من ٤٣٣٢ مريض.

وأشار في كلمته بأن المؤتمر يعد مَجمعاً علمياً تلتقي به الصفوة من اطباء تخصصات الاورام ليتشاركو فيه خلاصة ابحاثهم وتجاربهم ويتم من خلاله تبادل الخبرات المكتسبة والمستقبلية حول آخر ماتوصل له الطب في مجال الاورام، مضيفاً أنه من الفخر أن تكون مدينة الملك عبدالله الطبية الحاضنة لمثل هذا النوع من المؤتمرات العلمية التي من شأنها الرقي بمجال الدراسات الطبية والابحاث ضمن سلسلة من الانجازات والتي تتماشى في اهدافها مع وزارة الصحة في دعم مجال المعرفة العلمية مواكبةً في ذلك الرؤية الرشيدة للملكة العربية السعودية ٢٠٣٠.

من ناحية اخرى، بينت المدير التنفيذي المشارك لمركز الاورام بمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتوره أمل عبدالوهاب، أن أورام الجهاز الهضمي تحل ثانياً ضمن امراض الاورام بالمدينة الطبية الذي يمثل حوالي 20 ٪ من حالات العلاج للأورام بالمركز، مبينه أننا المركز الوحيد بالمنطقة الغربية الذي يقدم (العلاج الكيميائي الساخن داخل التجويف البريتوني) والمعروف ب HIPEC ، كما أنه تم علاج 200 حالة خلال السنوات الست الماضية ويتزايد العدد حيث يتم علاج من  1-2 حالة كل اسبوع خلال الأشهر الستة الماضية.