||

المبنى التخصصي لمدينة الملك عبدالله الطبية
وهو إحدى المباني الرئيسية التي تهتم بها مدينة الملك عبدالله الطبية لإحتوائها على أهم الأقسام الطبية والصيدلية الرئيسية وقسم الأشعة وغرف التنويم بجميع التخصصات
لحظة إفتتاح مدينة الملك عبدالله الطبية 11 ذوالحجة لعام 1430هـ
افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة1430/11/21والتي تعد تتويجا لاهم المشاريع التي نفذتها وزارة الصحة لتصبح نقلة وعية في تقديم الخدمات الطبية المتخصصة والمتميزة لعلاج المواطنين وزائري البلد الحرام
قيم مدينة الملك عبدالله الطبية التنظيمية للتأثير
وتحتوي على الإبتكار والتحفيز والمريض أولا والمسئولية والشفافيةو الإلتزام بالتميزو الثقة
إفتتاح مركز غسيل الكلى بالمدينة الطبية
تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة تم إفتتاح مركز غسيل الكلى بمدينة الملك عبدالله الطبية في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
تدشين خمسة أنظمة إلكترونية بالمدينة الطبية
دشن معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة خمسة أنظمة إلكترونية بمدينة الملك عبدالله الطبية نفذتها الادارة التنفيذية لتقنية المعلومات والاتصالات في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
زيارة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة لمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسه
مواعيد الزيارة
بمناسبة اليوم الوطني 87
مدينة الملك عبدالله الطبية ترفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين وأمير منطقة مكة المكرمة وإلى جنودنا البواسل وإلى الشعب السعودي الكريم
للإلتحاق بأحد الدبلومات الرجاء الضغط على الصورة
الدورة الرمضانية الثامنة لكرة القدم لعام 1439 هـ

 

                                                                                                  

 

نجح فريق طبي بمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسة بإعادة الحركة لمريضة خمسينية تعاني من متلازمة فشل الظهر بعد زراعة جهاز تحفيز الحبل الشوكي .


وكانت المريضة عانت خلال السنوات السبع الماضية من عدم القدرة على المشي بالإضافة إلى آلام شديدة بالظهر .


وأوضح استشاري علاج الالام المزمنة بمدينة الملك عبدالله الطبية الدكتور علي جنبوا، أن المريضة كانت تشتكي من آلام شديدة بالظهر والارجل وعدم القدرة علي المشي، حيث أنها خضعت لعدة عمليات بالظهر علي مدى سبع سنوات سابقه قبل دخولها للمدينة الطبية  مشيرا إلى أن المريضة وصلت الي أعلي مستوى من المسكنات المخدرة ولكن دون جدوى حيث أن الآلام مازالت موجوده بالاضافة إلى عدم القدرة علي المشي.

وأضاف قرر الفريق الطبي زراعة جهاز تحفيز النخاع الشوكي بظهر المريضه بعد أخذ موافقتها وشرح كل شيء لها وتركها اسبوعا للتفكير والقراءة في ذات الموضوع للحد من آلام الظهر والأرجل مما يدفعها للقدره علي المشي مرة أخرى، مبينا أن العملية تمت بنجاح تحت التخدير الكلي لمدة 3 ساعات تم خلالها عمل فتحتين بالظهر كل منها حوالي 5سم احداهما علويه لوضع المخفر علي الجبل الشوكي في مستوي الفقرات الصدرية T10-11-12 والقطنيه الأولي L1 وتم توصيل الجهاز بالبطارية التي زرعت بالناحية اليمني أسفل ظهر المريض تحت الجلد
حيث ظلت المريضة لمدة أسبوع للتأكد أولا من عدم وجود أي التهاب أو عدوي بمكان العمليه بالإضافة إلى تدريبها على التحكم فيه لإزالة الآلام من خارج الجسم عن طريق جهاز تحكم عن بعد.

الجدير بالذكر أن هذه العملية تعد الأولى على مستوى المدينة الطبية والتي تتطلب فريق مهني عالي الحرفية لخطورة موقع العملية.