||
المبنى التخصصي لمدينة الملك عبدالله الطبية
وهو إحدى المباني الرئيسية التي تهتم بها مدينة الملك عبدالله الطبية لإحتوائها على أهم الأقسام الطبية والصيدلية الرئيسية وقسم الأشعة وغرف التنويم بجميع التخصصات
لحظة إفتتاح مدينة الملك عبدالله الطبية 11 ذوالحجة لعام 1430هـ
افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة1430/11/21والتي تعد تتويجا لاهم المشاريع التي نفذتها وزارة الصحة لتصبح نقلة وعية في تقديم الخدمات الطبية المتخصصة والمتميزة لعلاج المواطنين وزائري البلد الحرام
قيم مدينة الملك عبدالله الطبية التنظيمية للتأثير
وتحتوي على الإبتكار والتحفيز والمريض أولا والمسئولية والشفافيةو الإلتزام بالتميزو الثقة
إفتتاح مركز غسيل الكلى بالمدينة الطبية
تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة تم إفتتاح مركز غسيل الكلى بمدينة الملك عبدالله الطبية في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
تدشين خمسة أنظمة إلكترونية بالمدينة الطبية
دشن معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة خمسة أنظمة إلكترونية بمدينة الملك عبدالله الطبية نفذتها الادارة التنفيذية لتقنية المعلومات والاتصالات في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
زيارة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة لمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسه
بمناسبة اليوم الوطني 87
مدينة الملك عبدالله الطبية ترفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين وأمير منطقة مكة المكرمة وإلى جنودنا البواسل وإلى الشعب السعودي الكريم
مواعيد الزيارة

                                             

 

نظمت مدينه الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة ممثلةً بمركز الاورام بجدة اليوم العلمي للتداوي بالعلاج المناعي والاشعاعي المشترك بالتعاون مع مستشفى الملك فيصل التخصصي وجامعة أم القرى لمناقشة اخر التطورات في مجال العلاج المناعي و العلاج الاشعاعي كأول اجتماع علمي يتم تحت هذا المسمى في الشرق الاوسط.

وأوضح رئيس قسم العلاج الاشعاعي بالمدينة الطبية الدكتور ناصر الذيباني مشاركة مجموعة من الأطباء والباحثون من مختلف  التخصصات الطبية ومن مجموعة من المستشفيات والجامعات حول المستجدات العلميه والبحثية والفوائد التي يمكن أن يجنيها المريض من هذا التلازم في العلاج الذي يشترك فيه العلاج المناعي الحديث مع العلاج الاشعاعي عالي التقنيه وخصوصا العلاج الاشعاعي المجسم عالي الجرعة في القضاء على الاورام في مراحلها المتأخرة.

وأضاف، أن اعتماد العلاج المناعي الحديث على تنشيط مناعة الجسم ومنع التأثيرات السلبية للورم على الخلايا المناعية بالجسم يجعل لجسم الانسان القدرة على مقاومة  الخلايا الخبيثة وهذه الطريقه الحديثة تختلف عن العلاج الكيميائي التقليدي والذي يعتمد على مهاجمة الخلايا السرطانيه بطريقة مباشرة مما قد يتسبب في ضرر شديد بالخلايا الطبيعية بالجسم.

وأشار ، الى انه بيّنت العديد من التجارب العلمية وجود تأثير غير مباشر للعلاج الاشعاعي وبخاصة العلاج المجسم الدقيق في تسهيل عمل خلايا المناعة وزيادة تأثير العلاج المناعي بالجسم ومازلت الابحاث قائمة في هذا المجال.
 
وبيّن، اهمية هذا اليوم العلمي في تحقيق اهداف منها شرح الاكتشافات العلمية الحديثة في مجال المناعة و مقاومة السرطان وتفاعلاته بين الجسم والأورام. وأيضاً مناقشة آخر التطورات العلمية في هذا المجال وطرح الوسائل الممكنه لتفعيل العلاج المناعي ومدى تأثره بالعلاج الاشعاعي.

وأيضاً من اهدافه مقارنة تأثير العلاج المناعي والاشعاعي على مختلف الأورام كسرطان الرئة والثدي والغدد الليمفاوية وكذلك تحفيز البحث العلمي في مجال العلاج المناعي الاشعاعي المشترك كمجال غزير للتطوير لصالح المريض.

وأخيراً دور التمريض في مجال العلاج المناعي والاشعاعي الحديث وبيان الأعراض الجانبية الممكن حدوثها لهذا النوع من العلاج  وطريقة تلافيها.