||
المبنى التخصصي لمدينة الملك عبدالله الطبية
وهو إحدى المباني الرئيسية التي تهتم بها مدينة الملك عبدالله الطبية لإحتوائها على أهم الأقسام الطبية والصيدلية الرئيسية وقسم الأشعة وغرف التنويم بجميع التخصصات
لحظة إفتتاح مدينة الملك عبدالله الطبية 11 ذوالحجة لعام 1430هـ
افتتح خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز ال سعود رحمه الله مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة1430/11/21والتي تعد تتويجا لاهم المشاريع التي نفذتها وزارة الصحة لتصبح نقلة وعية في تقديم الخدمات الطبية المتخصصة والمتميزة لعلاج المواطنين وزائري البلد الحرام
قيم مدينة الملك عبدالله الطبية التنظيمية للتأثير
وتحتوي على الإبتكار والتحفيز والمريض أولا والمسئولية والشفافيةو الإلتزام بالتميزو الثقة
إفتتاح مركز غسيل الكلى بالمدينة الطبية
تحت رعاية معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة تم إفتتاح مركز غسيل الكلى بمدينة الملك عبدالله الطبية في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
تدشين خمسة أنظمة إلكترونية بالمدينة الطبية
دشن معالي وزير الصحة الدكتور / توفيق الربيعة خمسة أنظمة إلكترونية بمدينة الملك عبدالله الطبية نفذتها الادارة التنفيذية لتقنية المعلومات والاتصالات في يوم الاثنين الموافق ١٤٣٧/١٢/١٠
زيارة معالي وزير الصحة الدكتور توفيق الربيعة لمدينة الملك عبد الله الطبية بالعاصمة المقدسه
بمناسبة اليوم الوطني 87
مدينة الملك عبدالله الطبية ترفع آيات التهاني والتبريكات إلى مقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهدة الأمين وأمير منطقة مكة المكرمة وإلى جنودنا البواسل وإلى الشعب السعودي الكريم

نجحت وزارة الصحة ممثلةً في مدينة الملك عبدالله الطبية بالعاصمة المقدسة بفضل الله على يد فريق طبي متكامل بإجراء عملية العلاج الاشعاعي المتفرق بتقنية الاقواس المتسارعة لأربعينية كانت تعاني من ورم حميد يقع في قاع الجمجمة.


وفي التفاصيل، بيّن الدكتور محمد يحي المغربي استشاري العلاج الاشعاعي بالمدينة الطبية ان المريضة في الاربعينات من العمر كانت تعاني من آلام عصبية مزمنة في الوجه وذلك نتيجةً لورم حميد سحائي واقع في قاع الجمجمة، وعادة ما تكون الجراحة خطرة في هذه المنطقة فيتم تحويل الحالات إلى استشاري العلاج الإشعاعي لإعطائها الجرعة المعتادة من 25 إلى 30 جلسه اشعاعيه وتكون الفائدة معتدلة بالنسبة لتخفيف الآلام العصبية.

وأضاف انه في هذه الحالة  تم استخدام تقنية العلاج الإشعاعي الجراحي المتفرق بطريقة الأقواس المتسارعة والذي نتج عنه تحسن ملحوظ بالنسبة الى الآلام العصبية بما نسبته  50% في أول اسبوع من نهاية العلاج، وتعتبر هذه الجرعة العالية  من الإشعاع لهذا النوع من الاورام الحميدة في قاع الجمجمة ليست الأولى على المنطقة الغربية فحسب بل على مستوى المملكة.

وختم دكتور المغربي بأنه سوف يتم لاحقا عرض النتائج كامله في مؤتمرات محليه أو عرضها في مجلات علمية.